جانب من احتفالية نقابة الصحفيين باليوم الوطني للصحافة العراقية في متنزه الزوراء ببغداد

image_pdfimage_print

 

بغداد . وسا : خاص

وحضر  الاحتفال امين عام امانة مجلس الوزراء علي العلاق ممثلا عن رئيس  الوزراء  نوري المالكي وصلاح عبد الرزاق محافظ بغداد ومحمد العسكري الناطق  الرسمي  لوزارة الدفاع، اضافة الى الوفود الصحفية والفنية العربية والاجنبية  التي  حضرت الى بغداد لمشاركة الصحفيين العراقيين احتفالاتهم .
والقى   نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي كلمة في الاحتفالية رحب في مستهلها   بالضيوف. وهنأ الصحفيين العراقيين بهذه المناسبة ، مشيدا بجهودهم   وبتضحياتهم الكبيرة .
واعلن عن تقديم 2000 جهاز /آي باد/ الكتروني   هدية للصحفيين ستوزع عليهم بالقرعة، اضافة الى تقديم عدد آخر من هذه   الاجهزة للصحفيين الذين تزوجوا خلال الفترة من 15 حزيران الجاري ولحد   اليوم.
من جهته اعلن محافظ بغداد في كلمة القاها في الاحتفالية عن تخصيص 2500 قطعة ارض في بغداد للصحفيين .
وقد   اطلقت الالعاب النارية في سماء الاحتفالية والقت طائرات الهليكوبتر   التابعة لطيران الجيش، اكياسا تحتوي على حلويات وكارتات شحن للهاتف  النقال. 
وتسلم مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين درع الصحافة  الكويتية  من رئيس الجمعية الصحفية الكويتية، فيما سلم محافظ بغداد صلاح  عبد الرزاق  درع بغداد على كوكبة من الفنانين العرب والاجانب الذين حضروا  الاحتفالية .
واعدت  نقابة الصحفيين برنامجا حافلا للاحتفاء  بالمناسبة يتضمن العديد من  الفعاليات الثقافية والفنية تشارك به نخبة من  الفنانين العراقيين، شاركهم  فيه الفنانون العرب باحياء امسية غنائية منوعة  .
وشاركت  فروع نقابة  الصحفيين في المحافظات في الاحتفالية بعروض  ثقافية وفنية وتوزيع فولدرات  عن تاريخ المحافظة وتراثها الحضاري والتاريخي  وابرز معالمها ووقفاتها  التاريخية الى جانب ما تتسم به من خصوصيات في  حياتها اليومية وطبائع  ابنائها.
وشهد متنزه الزوراء مساء اليوم حشدا جماهيريا قدر باكثر من مليون زائر شاركوا الصحفيين افراحهم واحتفالهم بعيدهم .
وكانت امانة بغداد اعلنت عن تخصيص بوابة شارع الزيتون لدخول سيارات المواطنين الى حدائق الزوراء وحضور الاحتفالية.
يذكر   ان الاسرة الصحفية العراقية تحتفل بيوم الصحافة العراقية في الخامس عشر  من  حزيران من كل عام باعتبار ان هذا التأريخ هو ولادة اقدم جريدة عراقية  وهي  /الزوراء/ قد صدرت في مثل هذا التاريخ من عام 1869 حيث اعتمدها والي  بغداد  مدحت بغداد وكانت لسان حال الولاية.
وكان صدور /الزوراء/  باربع  صفحات وباللغتين العربية والتركية وقد استمرت في الصدور مدة 48  عاماً حتى  بلغ مجموع ما صدر منها (2607) اعداد حيث صدر العدد الاخير في  11/3/1917  وبقيت الجريدة الوحيدة في بغداد حتى صدور الدستور العثماني سنة  1908 حيث  ظهرت في العراق جرائد عدة باللغة العربية.
وبعد  /الزوراء/ صدرت في  الموصل جريدة الموصل في 25/6/1885 ومن ثم في البصرة  صدرت جريدة البصرة في  31/12/1889 وهي لسـان حال الحكومة العثمانية  كسابقتها وكان ذلك في فترة حكم  السلطان عبدالحميد الثاني./انتهى