أميرة عراقية ..اسمها .. بتول هليل الموسوي

image_pdfimage_print

أميرة عراقية ..اسمها .. بتول هليل الموسوي

581113_296487463770451_1174780544_n

ا.م.د.بتول الموسوي

عن الزميلة مركز النور كتب المحامي محمد وحيد دحام

في ظل العصر الذهبي الراهن الذي تعيشه وزارة التعليم العالي العراقية وتخصيص ميزانية تفوق التصورات لهذه الوزارة المهمة , بزغت امرأة عراقية عاشت بأحضان بغداد فكانت بحق سيدة تسمو بأخلاقها وعلميتها واناقتها فهي مثال المرأة العراقية المثابرة ,وهي كما يحلو للسويديين أن يلقبوها بالأميرة العراقية .. إنها الدكتورة بتول هليل الموسوي مستشار الملحقية الثقافية العراقية في السويد والدول لاسكندنافية , خريجة جامعة بغداد كلية العلوم السياسية.

أنا لم التقي بها مطلقا ولكن جذبني إليها حبها لعملها وتفانيها لخدمة أبناء وطنها ولعل المطلع على الموقع الالكتروني للملحقية الثقافية في السويد يرى الحرص الشديد والمسؤولية العالية تجاه الواجب. لذلك قررت أن اكتب هذا المقال الذي ينحني إجلالا أمام مفخرة عراقية جديدة تضاف إلى سجل مبدعات العراق العظيم شأنها شأن زها حديد وغيرها من النساء العراقيات اللاتي رفعن اسم العراق إلى أعالي السماء .

إلا أن لكل نجاح ضريبة ولكل إبداع حساد وأعداء , فخلال تصفحي لمواقع ألنت قرأت اسم هذه الأسطورة العراقية وهي تتعرض لهجمة شرسة تحاول النيل من حبها لعملها ومكانتها في بلدها, وبدافع الفضول تتبعت كل ما نشر ضدها فوجدت تناقضات لا تنطلي على ابسط إنسان ,ففي الوقت الذي تتهم فيه الدكتورة بتول بعلاقة مع الحكومة يقوم نفس الشخص باستخدام اسمها للتصريح ضد الحكومة , فالتخبط واضح والتهم باطلة ووضيعة جدا ولا عجب في ذلك مادامت هذه التهم صادرة عن أيتام النظام البائد مستعملين أسلحتهم البالية التي عهدناها عنهم ولم يأتوا بشي جديد.

لقد حاربوها لا لشيء فقط لأنها أحبت العراق وعملت وتعمل من اجل توسيع علاقات الجامعات العراقية مع الجامعات السويدية والاسكندنافية واستطاعت بغضون فترة قليلة من التنسيق مع أهم الجامعات السويدية الرصينة والحصول على أكثر من 700 مقعد دراسي للطلبة العراقيين من اجل إكمال دراستهم العليا وكذلك الحصول على مقاعد دراسية مجانية .

فألف ألف تحية إلى المرأة العراقية المثابرة وهي تعتلي صهوة المنصب وتنافس وتتحدى وتبدع في عملها ولا يثنيها مكر الماكرين , فوفقك الله يا أستاذتنا العزيزة , ويا اختنا وأمنا الفاضلة وحفظك من اجل خدمة أبناء هذا الشعب المحروم وسدد خطاك , والله من وراء القصد