أخر الاخبـــار

المتحف المتجول التقافي في العراق الاول من نوعه

image_pdfimage_print

DSC00854DSC00856DSC00948

تحقيق – علي فضيله الشمري

تعد الفنون على مختلف اشكالها تقدم زادا معرفيا وادراكا حسيا راقي لم يعد ترفا يستمتع به عدد قليل من الناس بل اصبح شكلا موضوعيا وحافزا للوعي الانساني المجتمعي العمل الفني نتاج للموهبة والثقافة وهو سمو وارتفاع بمفردات الحياة اليومية ويمكن القول انه محاولة للتعبير بشكل حيوي عن الام ومسرات الوجود الانساني


الفعاليات الفنية المؤثرة تمثل شحنة متدفقة في اعماق المتلقي وتثير فيه دفنا غير مسبوق وحتى الفن التجريدي الذي يبنى من انماط واطرُ شكلية لا تمثل بوضوح اشياء حقيقية واضحة مثل الطبيعة وحركة الناس مع وفن العمارة كان لنا وقفة مع رئيس منظمة المتحف المتجول الثقافي هاشم محمد طراد


ما الذي يهز عشاق الفن التشكيلي ؟!


يقف الانسان امام اللوحة ويجد فيها الضوء والحرارة والكلمة والصرخة المدوية والمضامين التي تتيح للخيال البشري ان تتفاعل مع اللون وحركة الفرشاة


اين يقف الفن في ظل التطور العلمي والتكنلوجي ليجد له موقعاً متميزاً في نفوس متذوقي الفن ؟!


ان التقدم العلمي الهائل – ووسائل الاتصال والانترنت ومحاولة الشعوب تبنى مبدا الديمقراطية ادى الى الحاجة الملحة الى الفن والأدب اللذان لا يمكن التعبير عنهما الا في الهواء الطلق وليس عبر قنوات السياسة بعد ان كان في الماضي حصرا على الطبقات الارستقراطية وكلما اجتهد الباحث عن المغزى الحقيقي للفن يجده تعبيرا خالصا عن القيم الجمالية والفكرية للنشاط الانساني عبر تقلبات الزمن


هل يتمكن الفن التشكيلي وباقي انواع الفنون ان تتاثر بالتاريخ الماضي او المعاصر ؟!


هناك جمع من المثقفين والاكاديمين والمهتمين بشؤون الحضارة والفلكلور العراقي وضعوا نصب اعينهم التراث والتاريخ الزاخر بالمعارف والعلوم والفنون وكلهم يقين ان الامم تستلهم عزمها وافكارها من تاريخها وتحاول ان تعود الى المجد الذي كانت عليه كما ان التاريخ يغير احيانا ملامح بعض الحرف والمهن والتقاليد لكنه يبقى هو الاجود والأغلى والأنفس بشخوصه وبالتالي فهي رائعة تغرس البهجة والمتعة في النفس فسلام على الماضي الجميل اذا مضى ان من سبقنا في هذه الحياة كانت له بصمات واضحة واكتشافات كثيرة وهي من بساطتها لكنها كانت انطلاقة لعجلة التطور في الحياة تعم لاشك ان امتنا الاسلامية والعربية كغيرها من الامم لها تراث كبير ومهم لو احسن التعامل معه لكفل لها ان ترجع كما كانت قائدة للعالم وماسكة لدفة النظم والرقي اخذة بزمام الامور فامة بلا تاريخ وتراث تتعامل معه لاحاضر لها ولا مستقبل


هل سيبقى رواد وعشاق الفن والمثقفين يبكون على اطلال الماضي لامتنا التي علمت الامم التطور لتحصد احفادها التخلف ؟!


تراثنا هو ذاكرة امتنا التي نحاول ان نعمل على ان لا تغيب ولا تطمس اننا لا نهتم بالماضي من منطلق العجز الحاضر فنحن لا نعرض لتاريخ العراق القديم دوما لنباهي بما لسنا نملكه اليوم ولكن لنؤكد بمنتهى البساطة والوضوح على اننا شعب صنع كل ذلك الجمال خلال تلك الالاف من السنوات لايمكن ان يتحول الى شعب لايعرف معنى الحياة نحن نؤكد ان العراق كان ومازال وسيقى قبلة للفنون والتمييزوالابداع


ماذا تهدفون بمنظمتكم عبر متحفكم الثقافي المتجول !؟


منظمة المتحف المتجول الثقافي يدخل في اطار الحوار البصري من خلال النافذة السحرية للصورة اللوحة التي تحرض مخيلة المشاهد وتدعوه للتامل او تبث الحنين بداخله لمحطات الذكرى والتجوال في العصور السالفة ومن خلال هذا المتحف للاطلاع عن كثب لما يحب ان يرى في ظل غياب شيه واضح للثقافة العراقية ولان العراق يمتلك رصيدا غنيا من الاعمال الفنية عبر الازمنة قبل 6000 سنة في مختلف الفنون لذلك نحن نعمل على استدراج المتلقي ليرى بام عينيه مافعله الاجداد والاسلاف من رقي حضاري ساهم بشكل كبير في التزاوج الفني مع كل العطاءالانساني الممتد عبر العصور


ما الذي تملكه منظمتكم من امكانيات لتلعب دور المنقذ للفن التشكيلي !؟


من الفنون والابداع في العراق تمتد جذوره عبر العصور بواسطة كم هائل من الصور الفوتغرافية ومتحفنا يملك يتجاوز 8000 صورة موزعة بشكل منظم ومنهجي بحدود 40 فقرة على كامل التراث القديم والحديث ويحتوي على صور نادرة غير مالوفة في الشارع العراقي لكي تساهم في تطوير مخيلة المتلقي وبخاصة الشباب تثبت فيهم روح الحماس للعمل الجاد المحترم في خدمة هذا الوطن العظيم الذي يستحق منا الكثير الكثير


المتحف يعرض في الاماكن العامة والشوارع والساحات والمتنزهات والبلاجات على ضفاف الانهار لان الصورة لاتتاثر في الماء


ما الذي يتضمنه متحفكم من درر نفيسه !؟


المتحف عن العراق كافة المتاحف الازياء المباني رجال الادب الشعراء الفنانين رجال السياسة الحضارة الاسلامية رؤساء ووجهاء العشائر العراقية من سنة 1914 اي من الحضارة السومرية الى العهد الجمهوري خمسينات القرن الماضي ويعرض كنوز العراق في المتاحف العلمية حصار الكوت دخول الجيش الانكليزي واخراج الاتري


هل لديكم اهداف بعيدة المدى في منظمة المتحف الثقافي المتنفقل العراقي الاول من نوعه في البلد !؟


نعم لدى ادارة المنظمة نية تشكيل فرق عمل والسفر الى العالم الكبير لعرض كنوز العراق


على سيارة موديل 1957 فورد محدثة ومرتبة لذات الغرض وعرض متحف ثابت في كل ناحية اوقضاء او محافظة في جميع انحاء العراق واقامة متحف للعلماء والشعراء والادباء والفنانين وشيوخ العشائر والوجهاء ورجال الدين وابطال الرياضة والهيئات التعليمية واثار المدينة وتراثها وكل شي قديم عن المدينة لم يصفه التاريخ البشري يخلد العقلية العراقية وضم بعض الاحياء منهم كسفراء ندعوهم للسفر مع فريق عمل الى العالم وعرض مالدى العراق من تراث قديم منذ اكثر من 6000 سنة على السيارة القديمة


اذا عجبت الفكرة عدد ليس بقليل من مثقفي العراق ويريدون الانظمام لكم بعد هذا اللقاء ما هي شروط الانتساب للمنظمة !؟


لا لا يتطلب الامر الشيء الكثير ويشرفنا انتساب المبدعين العراقيين بكل المجالات للعمل بساعد واحد لخدمة اهداف المنظمة الانسانية والوطنية فهناك شرط ان تكون معرف من قبل احد اعضاء المنظمة او تكون شخصية عامة معروفة بالابداع وتقديم طلب انتماء يتعهد به بالالتزام بالنظام الداخلي للمنظمة كون منظمتنا مجازة رسمياً في مجلس الوزراء الموقر ويتطلب التوقيع على التعهد ورفدنا ببعض المعلومات التي يمكن الاتصال بالعضو في حالة قبوله من قبل الهيئة الادارية للمنظمة وعند قبوله يتمتع بكل الامتيازات التي اقرت في النظام الداخلي للمنظمة ونتمنى ان يتقدم بالطلب المثقفين والاكاديميين المختصين بالتاريخ والثقافة والادب واساتذة الجامعات واصحاب الشهادات والباحثين وكل الفنون الاخرى والرياضيين والاعلاميين والشعراء والصحفيين


متى تاسست منظمة المتحف المتجول واين موقعها وكم يبلغ عدد عضائها -


بالواقع تم منحي اجازة ممارسة النشاط رسميا في تاريخ 2012-6- 3 ومقع المنظمة في منطقة علي الصالح محلة 406 زقاق 49 دار 21 وعدد اعضائها لحد الان 100مائة عضو واعضاء الهيئة الادارية 5


- الصورة لاتقدر بثمن لانها جزء من التاريخ وهل هناك مبلغ محدد تم رصده للاحتفاظ ب 8000 صورة


- لقد بذلت جهدا استثنائيا في جمع هذه الصور من جهد وعشق وسهر ليالي وبالرغم من قلة مواردي الشخصية كنت اغامر بشراء اي وثيقة موثقة بالصور وكانت الفرحة تغمرني باقنائها ان السيارة الخاصة بالمتحف موديل 1957 فورد وملحقاتها كلفتني مبالغ طائلة لغرض تاهيلها ولك ان تقدر الجهد المبذول لجمع هذا العدد الفخرافي من الصور ومقدار ماصرف عليه من اموال بالحقيقة لااسنطيع ىان اضع لك رقما محددا لان عملية جمه هذه الصور تمتد لسنوات عديدة


- مامدى تاثير الفنون الاسلامية المتعاقبة على طبيعة نشاط المنظمة ؟


ان الفنون الاسلامية خالية من الفراغ تبنى على قاعدة فنية هي التكرار والتجمع كما يقول الدكتور الفنان التشكيلي سلام محمد جاسم – تعتبر الفنون الشعبية حلقة اتصال بين العمل الفني والعمل الحرفي كحفر المعادن والخشب وصناعة المجوهرات وصنع الاواني الزجاجية والصناعة الخزفية وصناعة السجاد وهذه الممارسة تحقق شكلا من اشكال الاسهام العميق في العبقرية المشتركة للجماعة والحقيقة تم التعرف على هذه الاشكال الفنية الاسلامية انا بالمشاهدة المجردة اومن خلال الصور الفوتغرافية التي شكلت حضورا متميزا وساهمت في تطوير القيم المعرفية والجمالية لدى المنظمة


ماذا تعني لك الصورة – وماذا اخترت هذا الفن الفوتغرافي للتعبير عن التراث العراقي الاصيل ؟


ان العمل الفني نتاج للموهبة والثقافة ومحاولة للتعبير بشكل حيوي عن مباهج والام الوجود الانساني والمعنى في الفن يتضمن الضوء كما يتضمن الحرارة والشكل والشعور وهذا ماتجذه في الصور الفوتغرافية تجدها ناطقة بكل لغات العالم وتدفعك بقوة الى حوار بصري يثير فيك الدهشة وتجعل المشاهد يرى ويلاحظ ويقارب ويلمس ويبدا الخيال الحسي بالتفاعل مع الصورة وابراز القيم الجمالية لهذا العمل الفني


نحن لانفهم  لوحة ما حتى لو تتبعنا جميع حركات الرسام وعرفنا الطبيعة الكيمياوية للالوان لابد ان عنصرا اساسيا يعوزنا انه الخلق والابداع لدى روحية الفنان لان عقلنا لا يستطيع ان يدرك كوامن الفنان وهنا هو الجمال والفن بعينه


ماذا يعني الفن لرواده !؟ 


ان الفنون عامة لم تعد ترفا يستمتع به عدد قليل من الناس بل غدا شكلا موضوعيا ونفسيا للوعي التاريخي والانساني


كيف ولدت لديك فكرة تاسيس هذا الرافد الثقافي المهم


منذ الصغر كنت متاثرا بالتراث القديم وكانت تستوقفني المشاهد والصور التي تمثل التراث العراقي وبقيت راسخة في مخيلتي وعندما بدء الوعي يشكل حيزا فكريا مهما في المعرفة والحس الجمالي بالاسياء بدءت مسيرتي الفنية في متابعة النشاطات الفنية كنت معجبا بالمصور الاهلي في شارع الرشيد بجانب مقهى الزهاوي السيد عبد الرحمن رحمه الله وكذلك المصور المشهور ارشاك في حافظ القاضي واحيانا ازور متحف الفنانين الرواد امثال عطا صبري وفرج عبو وخالد الجادر وحافظ الدروبي وفائق حسن وجواد سليم وكانت قاعة الخلد في بغداد تستقطب الفرق الموسيقية العالمية حيث كنت حاضرا دائما وحين اشاهد المسرح الجاد وبالاخص مسرح الفن الحديث كنت اركز على الديكور في المسرحيات الشعبية مثل مسرحية الخان ومسرحية الشريعة للمؤلف والممثل الكبير يوسف العاني


هل يوجد ادوار للبيت والمراكز الثقافية في بغداد بما تقومون به !؟


ان المراكز الثقافية المنتشرة في بغداد كان لها دور كبير في نشر الاعمال الفنية مثل المركز الثقافي البريطاني والفرنسي وتاثرت كثيرا بالسيرك المتجول والسينما المتجولة في المحافظات – كنت مولعا بالسفر وزيارة المتاحف في اوربا الغربية والشرقية ومتاحف تركيا مما ترك في داخلي انطباعا حسيا عالي الدرجة وخيالا فنيا واسعا


كلمة اخيرة ؟


نشكر جنابكم الكريم على تسليط الضوء على عملنا الوطني والانساني في تسليط الضوء على التاريخ المعاصر والابتعاد عن التباهي لاجدادنا في الماضي وما نفعل نحن اليوم ونبارك بكل جهد طيب يدعم توجهاتنا لانها تصب في خدمة العراق .